ازاي حرب دامت 150 سنة خلصت برغيف عيش ناشف و قعدة ذكر

ازاي حرب دامت 150 سنة خلصت برغيف عيش ناشف و قعدة ذكر

– التاريخ وراء عيد الصلح في سيوة.

بترجع رواية عيد الصلح للقرن ال 19 أيام ما كانت الواحة منقسمة لجزئين الشرقى واللى سكانه من اصل امازيغى وافريقى، والجزء الغربى اللى سكانه من اصل عربى.

 

وبسبب الإنقسام ده كان فى نزاع وحرب دائمة بينهم على ملكية الأرض، وكان بيروح ضحايا كتير من الشباب والكبار من الطرفين بسبب النزاعات دى.

 

لحد لما دخل الشيخ محمد حسن المدنى الظافر عشان يصلح بينهم وكان الشيخ الظافر من المحبوبين للطرفين، نزل لسفح الجبل واستدعى شيوخ القبائل وطلب من كل واحد فيهم رغيف خبز وكسر الخبز لقطع صغيرة وخلطهم ببعض وبعد كدة أمر بعمل حلقة ذكر على الطريقة الصوفية، وبعدها شيوخ القبائل اكلوا قطع الخبز وبكده كل واحد أكل من أكل التانى ومينفعش بعد اللحظة دى يبقى فى خصام بينهم وأقترح عليهم يتجوزوا من بعض عشان يتم التوحد بينهم.

 

وبكده انتهت الحرب، وأصبح الحدث ده ذكرى مستمرة من 150 سنة.

وبيتم الاحتفال بالذكرى دى فى الأيام القمرية من شهر أكتوبر وبيحضروا فيها الفتة المكونة من العيش والرز واللحمة وبياكل منها كل أهل سيوة فى وقت واحد بعد الظهر، شيخ كل قبيلة بيقوم بأحضار الأكل ومش بيبدئوا الأكل غير بعد لما بيأذن شيخ الطريقة ببدأ الأكل.

الاحتفال ده مش مقتصر بس على أهل سيوة حاليا وبقت السياح تشارك معاهم فى الاحتفال والجميل فى الامر هو تزامن موسم الحصاد مع عيد الصلح وده من أعظم الأوقات اللى ممكن تروح فيها سيوة.

رحلة سابقة لنا ????????

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

القائمة